مشاركة فيديوهات ومقالات بالعربية

انطباعات زيارة قصيرة الى الأردن: الاردن تحلم بالخليج ! - عطالله منصور

0.00 - (0 تقييمات)
نشرت
564
مشاهدات
1
تعليق

ابلاغ Report

انطباعات زيارة قصيرة الى الأردن: الاردن تحلم بالخليج ! - عطالله منصور

تعاني عمان عاصمة الاردن هذه الايام من عدة ازمات منها ما هو مستفحل ولم يجد له حلا ومنها ما هو جديد طارئ.  مثلا: النقص بمياه الشرب وانتظار - يدوم لايام طويلة - حتى موعد تدفق المياه من الحنفيات في المنازل، وأسطحة المنازل مغطاة بخزانات المياة التي تضمن للسكان بعض المياه لأيام لا تصل المياه فيها. وفي هذا الصيف القائظ هذا هو أول ما يصدم الضيف المدلل القادم من الناصرة.

بالرغم من ان حر الصيف لا يفاجئ أحدا فكلنا في الحر اخوان ننتظر رحمة الله ولكن ازدحام حركة السير في بعض الطرقات تفرض على الدماء ان تغلي في رؤوس البعض، خصوصا من تأخر موعد وصولهم الى موعد هام، او من يقودون سيارة لم تزود بجهاز مكيف يلطف اثر الصيف الجائر. اما حين تجلس في حضرة صديق الى جانب مكيف للهواء تراقب السيارات امامك والى جانبك فيلفت نظرك ان جارك في السيارة الخضراء قادم من دمشق ودرعا وجارك في السيارة التي تحاول الاجتياز فهو من دبي وامامه ضيف جاء من العراق. يقول لي صديق مطلع ان  شهر تموز 2011  شهد دخول 77 الف سيارة غريبة الى الاردن من دول الجوار العربي، كعادة الأرض وكما هي تقاليد هذا الوطن طيلة القرن الماضي:  حين حلت النكبة بشعب فلسطين 1948 وجد غالبية اللاجئين ملجأ في الاردن. وحين اصاب لبنان الجنون لجأت غالبية من تركوا لبنان الى ديار العرب ملجأ في الأردن، ومثل ذلك حدث يوم تبدلت حكومات سوريا في مراحل الانقلابات العسكرية (1952-1964)، ويوم قرر صدام حسين تصفية حساباته مع ايران في 1979، وفي الكويت  عام 1991 واليوم وعلى اثر مذابح الاسد وصراعات العراق ضد الاحتلال الاميركي وبقية الهزات التي تبعث على القلق في البحرين والمخاوف التي تسود لبنان فأن الاردن يبدو للعرب جزيرة من الصخر الصامد وموطنا للاستقرار ومضيافا يرحب بالباحثين عن الراحة في اجواء آمنه نسبيا.

ولكن هل عبر الاردن  حصته من الازمة التي تواجه العالم العربي والثورة ضد النظم السياسية؟ الا يواجه الاردن خطر انفجار "الربيع العربي" مثل سوريا واليمن وليبيا؟ يقول الناس في عمان ان في الاردن عناصر تتململ وقد نظمت بعض المظاهرات ورفعت بعض الشعارات الفضفاضة. لم تطالب باسقاط النظام بل بمجرد "الاصلاح" في النظام، وكان هناك صدامات محدودة نجحت الدولة في احتوائها بأن وعدت بالتحقيق في مجريات الامور.

وسكتت اصوات الاحتجاج لان منظمة دول الخليج (وهي منتدى العروبة البترولية) اعلنت قرارها بضم الاردن (والمغرب!) الي دول الخليج. لماذا وكيف تحولت الأردن الى دولة خليجية؟ لو اقتصر الأمر على الأردن لكان الامر سهل التفسير فالأردن جارة السعودية، ام منظمة دول الخليج وللاردن حصتها من خليج العقبة وطريقها الملاحية الى البحر الاحمر، ولكن القرار تطرق الى المملكة المغربية ايضا ومن هنا يحق لنا ان نفهم بان الدول الخليجية كلها من السعودية والبحرين ودبي وابو ظبي وسلطنة عمان وقطر تدار من قبل انظمة ملكية محافظة (وأمراء ومشايخ و سلاطين) ومن هنا جاءت الدعوة لوحدة سياسية تشد ازر بضعهم البعض وقد رأينا قبل اشهر معدودة كيف بعثت قوات درع الجزيرة بقواتها الى مملكة البحرين لتدعيم  سلطة الملك وحمايته من خطر تمرد الشيعة من ايران.

ومن  هنا نفهم مصدر الامل الذي بدأ يراود اوسع الاوساط في الاردن أذ بدأوا يحلمون ان يستيقظوا خلال اشهر محدودة واذا بالخريج العربي المكدس بالدولارات والسيارات الفارهة والوقود المجاني في متناول ايديهم والعمل متيسر لكل صاحب كفاءة. 

  ...

اعلنت نتائج امتحانات  التوجيهي وانا استعد للعودة الى الناصرة، ولكن اصوات اطلاق الرصاص في عمان ذكرني بليالي الناصرة. وحين سألت: علام كل هذا "الفرح"؟

قالوا : لقد اعلنت نتائج امتحانات التوجيهي؟

قلت : الحمد والشكر لسيد الاكوان. عندنا يطلقون زخات الرصاص هذه في الاعراس. 

قالوا: مثلنا مثلكم نعرب عن الفرح باطلاق الرصاص ولكن رصاص الافراح عندنا يطلق في وقت واحد وهو احتفالات التوجيهي فهي عامة وشاملة ومصدر فرح لكافة الاحياء في المدينة.    

564
مشاهدات
1
تعليق

ابلاغ Report

جاري التحميل