مشاركة فيديوهات ومقالات بالعربية

العنصرية تتفاقم وتفرض الثمن على العنصريين – عطااللة منصور

0.00 - (0 تقييمات)
نشرت
468
مشاهدات
1
تعليق

ابلاغ Report

العنصرية تتفاقم وتفرض الثمن على العنصريين – عطااللة منصور

ظاهرة هرب الجيران اليهود من شققهم حين ينجح عربيا في شراء شقة في نفس العمارة معروفة. اليهود "العقلاء" كانوا يبررون هذه الظاهرة بانها تعود الى ان عربنا يطربون لسماع ام كلثوم بأعلى صوت ممكن من جهاز الراديو والتلفزيون ولأن العرب يأتون مع كافة الحمولة الكريمة لزيارة العيد او احتفالا بعودة مريض الى بيته معافى من المستشفى.

وقد يكون لهذه العادة ما يبررها!!

ولكن مناقصة نظمتها دائرة اراضي اسرائيل لبيع قطعتين من الارض بمساحة متساوية  في منطقة المثلث كشفت بما لا يدع مجالا للشك ان ابناء عمومتنا لا يهربون من جوارنا في نفس الدار، بل تعدوا ذلك الى رفض رؤية بيوتنا من بعيد. قطعتي الارض المعروضتان للبيع متساويتين من حيث المناسبة والتخطيط ويسمح للمشتري اقامة 94 وحدة سكنية متساوية الحجم على كل منهما.

فماذا حدث؟

القطعة الاولى رسا المزاد عليها للمتعهد حنان مور بمبلغ  40 مليون ش.ج  (425 الف شاقل لكل وحدة)  ورسا المزاد للقطعة الثانية لصالح المتعهد ي. زيلبرمنتس بقيمة 22.6  مليون ش.ج (اي ان ثمن الارض للوحدة السكنية  سيكون  (235 الف شاقل للوحدة السكنية)  او قرابة نصف كلفتها في نفس الموقع وداخل نفس السلطة المحلية في قرية تصور يتسحاق.

لماذا كان الثمن مختلفا الى هذا الحد؟

لم يجد احدا تفسيرا لهذه الظاهرة المحيّرة حتى لاحظ احدهم ان الدور المقامة في مشروع المتعهد مور تواجه موشاب كوكاب يئير في حين أن جيرانهم سيتوجب عليهم يوميا بدأ نهارهم بمشاهدة بيوت مدينة الطيبه ومنها سيسمعون اصوات آذان الفجر !

468
مشاهدات
1
تعليق

ابلاغ Report

جاري التحميل