مشاركة فيديوهات ومقالات بالعربية

زحالقة يتصدّى لقانون يريف ليفين الذي يقسّم العرب الى طوائف

0.00 - (0 تقييمات)
نشرت
143
مشاهدات
0
تعليق
شارك الرابط Embed

ابلاغ Report

نواب التجمع يتصدون لقانون استعماري يقسم العرب الى طوائف
صوتت الكنيست بأغلبية 26 صوتًا مقابل 5 اصوات، وبالقراءتين الثانية والثالثة، على قانون لرئيس الائتلاف، عضو الكنيست يريف ليفين، ينص على تمثيل طائفي في اللجنة الاستشارية لمفوضية المساواة في العمل.

ووفق القانون الجديد، يكون التمثيل ليس لمؤسسات تعنى بتشغيل العرب عمومًا، بل لجمعية "تعنى بتشغيل المسيحيين، وأخرى لتشغيل الدروز وثالثة لتشغيل المسلمين".

خلال النقاش في الكنيست، تحدث نواب التجمع د. جمال زحالقة وحنين زعبي وباسل غطاس، وعبروا عن معارضتهم الشديدة للقانون، ووصفوه بأنه قانون كولونيالي يعتمد سياسة فرق تسد الاستعمارية. وقام يريف ليفين بمقاطعة نواب التجمع وجرت مشادات كلامية على خلفية محاولة قوننة الشرذمة الطائفية للجماهير العربية الفلسطينية في الداخل.

في معرض نقاشه أكد النائب د. جمال زحالقة، رئيس كتلة التجمع البرلمانية، على أن القانون المقترح مرفوض مبدئيًا لأنه يقسم ابناء الشعب الواحد إلى طوائف، ويتعامل معهم كرعايا وليس كمواطنين لهم الحق في الانتماء القومي.

وأضاف زحالقة أن الواقع يفند القانون الجديد، فلا فرق بين المسلمين والمسيحيين والدروز من حيث صعوبة الحصول على عمل ومن حيث التمييز في التشغيل، وكذلك لا توجد جمعيات تعنى بالتشغيل وفق التقسيم الطائفي المصطنع الذي جاء به ليفين.
جاري التحميل