مشاركة فيديوهات ومقالات بالعربية

افتح اذانك لسماع الحق...

0.00 - (0 تقييمات)
نشرت
296
مشاهدات
0
تعليق

ابلاغ Report

افتح اذانك لسماع الحق...

 

افتحوا آذانكم لسماع الحق....

لأنه سيأتي وقت فيه لا يحتمل الناس العقيدة السليمة، بل يجمعون لأنفسهم معلمين على حسب هواهم، يحدثونهم بما يطرب آذانهم. .فهم يسدون آذانهم عن سماع الحق، وينحرفون إلى الخرافات. (2تيموثاوس4:4) )

الناس في هذه الأوقات لا يحتملون التعليم الصحيح.التعليم الذي يركز على الحقائق الكتابية العظمى الذي يأتي فقط من خلال تلمذة  تعلم كيف نحيا الفكر الهي بحياة مسيحية عملية.اغلب المؤمنين الجدد يريدون التعليم المعتمد الوجبات السريعة الجاهزة والتي غالبا ما تنتج تلاميذ لديهم أفكار مشوه عن الرب وتعاملاته.فعندما ندعو الناس للانتظام بمجاميع تلمذة تعلم التعليم الكتابي الصحيح وتدربنا للعيش مقتدين بالرب يسوع المسيح. القليل جدا يلبون مثل هذه الدعوة . ولدى اغلب الناس أعذار جاهزة لرفض مثل هكذا تعليم..فهم يسدون أذانهم عن تعلم الحق, ويرغبون بالاستماع والتكلم بالأمور السياسية والاجتماعية والنكات والخرافات والغرائب والمعجزات.وهذا لا يعني بالضرورة تصرف خاطئ ,لكن الأهم في حياة إي مؤمن هو أن يكون تلميذ مطيع للمعلم الأعظم يسوع المسيح.ويكرس الوقت والجهد الكافي لمعرفة الله..هذه المعرفة الذي تقوم حياة كل مؤمن وتجعلها مثمرة.اغلب المؤمنين الجدد يبحثون عن المعلمين المريحين الذين يسطحون الحياة المسيحية ويسمعونهم الكلام الممتع الذي ليس فيه إي شيء يناقض شهواتهم ورغباتهم الأنانية.

الذي يريد أن يثمر عليه أن يسلم كل شيء بيد الرب الذي ينقيه ليأتي بثمر أكثر(كل غصن فيّ لا يأتي بثمر ينزعه. وكل ما يأتي بثمر ينقيه ليأتي بثمر أكثر. (يوحنا 15:2)).وحقيقة مهمة جدا علينا جميعا إدراكها (لا يوجد إي ثمر دون الثبات واخذ التعليم الصحيح من المعلم الصالح).( اثبتوا في كما أثبت فيكم. وكما أن الغصن لا يقدر أن يثمر من نفسه إن لم يثبت في الكرمة، فأنتم أيضا لا تقدرون أن تثمروا إن لم تثبتوا في. (يوحنا 15:4))

يا سيدي ومعلمي الصالح حقا انه وقت لا يحتمل الناس حقك وكلامك هو الحق,يكرهون كل تعليم صحيح فيه حياة.لذا ادعوك يا معلمي أن تجذبنا اليك تلاميذ نعمل مشيئتك كما في السماء كذلك في حياتنا .ساعدنا كي نثبت فيك لنثمر, اذ بدونك لا نقدر أن نثمر .اصلي من اجل مسحة لكل معلم يعلم التعليم السليم الذي يقود لحياة تقية نقية طاهر ...آمين

296
مشاهدات
0
تعليق

ابلاغ Report

جاري التحميل