مشاركة فيديوهات ومقالات بالعربية

محبة بلا رياء

0.00 - (0 تقييمات)
نشرت
387
مشاهدات
0
تعليق

ابلاغ Report

محبة بلا رياء

 

محبة بلا رياء....

أما الغاية مما أوصيتك به، فهي المحبة النابعة من قلب طاهر وضمير صالح وإيمان خال من الرياء. (تيموثاوس1 1:5)

عشنا ونعيش وسط مجتمعات مليئه حقد وكراهية ,والمحبة فيها رياء...لكن عندما قابلنا ينبوع المحبة  يسوع المسيح لمسناها وعشناها معه وسط كنيسته..برغم الحقد والكراهية الذي تحيطنا من كل جانب هناك محبة بلا رياء من قلوب طاهر وضمائر صالحة لدى مؤمنين كثيرين في كنيسة الرب .عشنا معهم هذا الحب سنين طويلة  بحياة ممتعة ورائعة  ..إخوة وأخوات طهر قلوبهم الرب وأصلح ضمائرهم وصيرهم مؤمنين بلا رياء..نلتقي ونرنم ترانيم المحبة, نصلي, ونبكي ذارفين الدموع عندما تضايقنا الظروف ..وكم تألمنا على من ضاع وسط الضياع . ولم يختبر متعة العشرة مع ينبوع الحب يسوع , وإتباعه المؤمنين..فرقتنا المسافات لكن لازال الحب ينبض في قلوب المؤمنين الطاهرة..عندما يسود هذا الحب في كنيسة الرب ستعيش محبة السماء على الأرض..إبليس عدو الخير وزارع الخصومات بين الإخوة يحاول دائما إن يطفئ المحبة وقد ينجح أحيانا.لكننا  نغلبه عندما نعيش الوصية الذي تقول(طهّروا نفوسكم في طاعة الحق بالروح للمحبة الأخوية العديمة الرياء فأحبوا بعضكم بعضا من قلب طاهر بشدة. (1بطرس 1:22)).

رد يا رب سبينا لنصير مثل الحالمين  ولتمتلئ أفواهنا ضحكا وألسنتنا ترنما. حينئذ  يقولوا بين الأمم أن الرب قد عظّم العمل مع هؤلاء.. اجعلنا نضحك ونرنم وندهش الأمم بمحبتنا لبعضنا البعض ليقولوا أن الرب قد عظم الحب مع هؤلاء...فما أحلى وما أجمل وما أروع أن يجتمع الأخوة معا, بمحبة بلا رياء......آمين

 

387
مشاهدات
0
تعليق

ابلاغ Report

جاري التحميل