مشاركة فيديوهات ومقالات بالعربية

أحب إن أرى عظة على إن اسمعها...

0.00 - (0 تقييمات)
نشرت
320
مشاهدات
0
تعليق

ابلاغ Report

أحب إن أرى عظة على إن اسمعها...

 

 

أحب إن أرى عظة على إن اسمعها...

صلوا أيضا من أجلنا، لكي يفتح الله لنا بابا لنبلغ الرسالة، فنبشر بسر المسيح. أنا مسجون بسبب هذا. (وصلوا لكي أبشر به بوضوح كما يجب. (تصرفوا بحكمة مع غير المؤمنين، واغتنموا كل فرصة تتوفر لكم. (

كثرت في الآونة الأخيرة أساليب كثيرة في إعلان رسالة المسيح دون مراعاة المبادئ الكتابية التالية:-

1.قبل أي خدمة يجب إن نصلي كي يفتح  الرب بابا لنبلغ رسالته .مرات كثيرة نبذل الجهد الكبير لفتح أبواب للخدمة دون إن ننتظر الرب وهنا يكمن خطر فشل الكثير من خدماتنا.اذكر مرة أردنا إنا وعائلتي إن نعلن رسالة المسيح لأحدى العوائل المسيحية دون إن نصلي ليستخدمنا الرب بالروح القدس لإعلان رسالته.ماذا كانت النتيجة؟ خرجنا من تلك العائلة شبه مطرودين والأصعب كانوا يجدفون على اسم المسيح بسببنا.

2.يجب إن نبشر بوضوح.إي بكل بساطة وبطريقة مفهومة للجميع,إذ لا معنى من الرسالة العميقة المشحونة بالعبارات الآهوتية الذي لا يفهمها الناس.

3.التصرف بحكمة مع غير المؤمنين شاع أسلوب غريب عن المسيحية في الفترة الأخيرة هو إيصال الرسالة من خلال إدانة  وتشويه معتقدات الآخرين..فالإدانة والتهجم على الآخرين غير المؤمنين أسلوب فاشل يستفز الناس ويبعدهم عن المسيح.وللأسف أصبح هذا الأسلوب شائع في بعض المحطات الفضائية المسيحية.

4.دع حياتك تتكلم قبل كلامك,على كل مؤمن إن يفحص حياته الشخصية فهو مراقب بدقة من غير المؤمنين.لذا يجب إن يتلاءم السلوك مع الكلام (أحب إن أرى عظة على إن اسمعها)عبارة رائعة قالها ادكار جست . حياة المؤمن هي الإنجيل الخامس

5.يجب إن نغتنم كل فرصة تتاح لنا,قد تكون هذه الفرصة هي الباب المفتوح من قبل الرب وهذا يحتاج إلى الاستعداد الدائم(بل قدسوا الرب الإله في قلوبكم مستعدين دائما لمجاوبة كل من يسألكم عن سبب الرجاء الذي فيكم بوداعة وخوف (بطرس1 3:15)

6. ليكن كلامكم دائما لطيفا وله تأثير حسن، لكي تعرفوا أن تجاوبوا كل واحد كما يجب. (كولوسي 4:6) عندما لا نتكلم بلطف ولا نلاحظ أي تأثير واضح علينا إن نتوقف عن الكلام ونصلي طالبين تدخل الروح القدس لندعه هو الذي يبكت لا نحن..لا ننسى انه علينا إن نحترم عادات وتقاليد الآخرين ونستثمرها ايجابيا لإيصال رسالة المحبة والخلاص...

إنا محتاج إن يصلي لي كي يفتح الله بابا للخدمة في أي مكان أكون فيه....

يا أبي السماوي,ساعدني بالنعمة كي تكون حياتي شهادة عن عملك العظيم, وافتح إمامي بابا لأعلن عن محبتك وخلاصك في كل فرصة ..املأني بروحك القدوس حتى يكون كلامي لطيفا وله تأثير حسن..أعطيني الحكمة السماوية المسالمة حتى أستطيع أن أجاوب كل واحد عن سبب الرجاء الذي فيه بوداعة وخوف باسم لفادي اسمع صلاتي آمين

 

أحب إن أرى عظة على إن اسمعها...

صلوا أيضا من أجلنا، لكي يفتح الله لنا بابا لنبلغ الرسالة، فنبشر بسر المسيح. أنا مسجون بسبب هذا. (وصلوا لكي أبشر به بوضوح كما يجب. (تصرفوا بحكمة مع غير المؤمنين، واغتنموا كل فرصة تتوفر لكم. (

كثرت في الآونة الأخيرة أساليب كثيرة في إعلان رسالة المسيح دون مراعاة المبادئ الكتابية التالية:-

1.قبل أي خدمة يجب إن نصلي كي يفتح  الرب بابا لنبلغ رسالته .مرات كثيرة نبذل الجهد الكبير لفتح أبواب للخدمة دون إن ننتظر الرب وهنا يكمن خطر فشل الكثير من خدماتنا.اذكر مرة أردنا إنا وعائلتي إن نعلن رسالة المسيح لأحدى العوائل المسيحية دون إن نصلي ليستخدمنا الرب بالروح القدس لإعلان رسالته.ماذا كانت النتيجة؟ خرجنا من تلك العائلة شبه مطرودين والأصعب كانوا يجدفون على اسم المسيح بسببنا.

2.يجب إن نبشر بوضوح.إي بكل بساطة وبطريقة مفهومة للجميع,إذ لا معنى من الرسالة العميقة المشحونة بالعبارات الآهوتية الذي لا يفهمها الناس.

3.التصرف بحكمة مع غير المؤمنين شاع أسلوب غريب عن المسيحية في الفترة الأخيرة هو إيصال الرسالة من خلال إدانة  وتشويه معتقدات الآخرين..فالإدانة والتهجم على الآخرين غير المؤمنين أسلوب فاشل يستفز الناس ويبعدهم عن المسيح.وللأسف أصبح هذا الأسلوب شائع في بعض المحطات الفضائية المسيحية.

4.دع حياتك تتكلم قبل كلامك,على كل مؤمن إن يفحص حياته الشخصية فهو مراقب بدقة من غير المؤمنين.لذا يجب إن يتلاءم السلوك مع الكلام (أحب إن أرى عظة على إن اسمعها)عبارة رائعة قالها ادكار جست . حياة المؤمن هي الإنجيل الخامس

5.يجب إن نغتنم كل فرصة تتاح لنا,قد تكون هذه الفرصة هي الباب المفتوح من قبل الرب وهذا يحتاج إلى الاستعداد الدائم(بل قدسوا الرب الإله في قلوبكم مستعدين دائما لمجاوبة كل من يسألكم عن سبب الرجاء الذي فيكم بوداعة وخوف (بطرس1 3:15)

6. ليكن كلامكم دائما لطيفا وله تأثير حسن، لكي تعرفوا أن تجاوبوا كل واحد كما يجب. (كولوسي 4:6) عندما لا نتكلم بلطف ولا نلاحظ أي تأثير واضح علينا إن نتوقف عن الكلام ونصلي طالبين تدخل الروح القدس لندعه هو الذي يبكت لا نحن..لا ننسى انه علينا إن نحترم عادات وتقاليد الآخرين ونستثمرها ايجابيا لإيصال رسالة المحبة والخلاص...

إنا محتاج إن يصلي لي كي يفتح الله بابا للخدمة في أي مكان أكون فيه....

يا أبي السماوي,ساعدني بالنعمة كي تكون حياتي شهادة عن عملك العظيم, وافتح إمامي بابا لأعلن عن محبتك وخلاصك في كل فرصة ..املأني بروحك القدوس حتى يكون كلامي لطيفا وله تأثير حسن..أعطيني الحكمة السماوية المسالمة حتى أستطيع أن أجاوب كل واحد عن سبب الرجاء الذي فيه بوداعة وخوف باسم لفادي اسمع صلاتي آمين

 

 

 

 

 

 

 

320
مشاهدات
0
تعليق

ابلاغ Report

جاري التحميل