مشاركة فيديوهات ومقالات بالعربية

النهضة الحقيقية بين المفهوم الكتابي وقادة كنائسنا في هذه الأيام ،بقلم أفضل وليم

0.00 - (0 تقييمات)
نشرت
463
مشاهدات
0
تعليق

ابلاغ Report

النهضة الحقيقية  بين المفهوم الكتابي وقادة كنائسنا في هذه الأيام  ،بقلم أفضل وليم

 

النهضة الحقيقية

بين المفهوم الكتابي وقادة كنائسنا في هذه الأيام

بقلم  أفضل وليم

ما يؤسفني أنا شخصياً في هذه الأيام سماع كلمة غالباً ما نسمعها في فصول الصيف حيث تكتظ الكنائس بالأعلانات والبوسترات التي تحمل اسماء أروع الخدام والمرنمين والأنشطة المختلفة وتأتي الناس من كل مكان لتملىء الكنائس وهذه الكلمة التي نعتاد على سماعها هي كلمة أحنا عندنا نهضة ، يالها من كلمة تحتاج الكثير من التعديل ولكن قبلما نحتاج أن نُعدل مفهوم هذه الكلمة لأبد أن يتغير مفهومها عند القادة وخدام الكنائس الذي يرددونها شمالاً ويميناً ،ومن خلال مقالي هذا ألقي الضوء على النهضة في المفهوم الكتابي وكيف يجب أن نُبحر كقادة في عمق هذه الكلمات لنتوب عن مرات كثيرة تفوهنا بها دون أن ندرك معناها

وقبلما أقتلع بشراع مركبي في عمق بحر هذه الكلمة عندي بعض الآسئلة لقادة الكنائس الذين هم على اعتاب نهضة قصدي على أعتاب نشاط جديد سوف يقومون به

أولاً: ما هدفكم الرئيسي من كلمة نهضة؟

ثانياً: هل خططتم صحيحاً للنهضة ؟

ثالثاً: هل ذهبتم أولاً لبيوت المؤمنين والنفوس الذين أعثرتموهم في الطريق طيلة تلك السنين الطويلة الماضية ؟

رابعاً : هل هناك خطة لمتابعة تلك النفوس التي سوف تزوركم في النهضة ؟

خامساً: هل كرستم وقتاً صوماً وصلاةً قبل وقت النهضة أن الرب يفقتد شعبه في هذه النهضة ؟

كل هذه الآسئلة تدور ببالي عندما أسمع كلمة نهضة ،ودعوني ألقي الضوء على هذه الكلمة من خلال كلمة الله دعونا نقرأ في سفر صموئيل الأول والإصحاح السابع من العدد 5 إلى العدد 17

هذه  القصة عن حياة رجل الله صموئيل وعن نهضة حقيقة قاد بها شعب الله ولكن قبل قيام هذه النهضة قام بعدة أمور دعني عزيزي القائد أو أخي القس أو من تقوم بعمل نهضة داخل كنيستك إقرأ معي عن ما فعله صموئيل

  • عدد 5 قال "أجمعوا كل إسرائيل " وهذه أول شيء لعمل نهضة حقيقية وهي الإتحاد "أجمعوا كل إسرائيل " الكل ليس من هم على هوانا وأمزجتنا ولكن تبدأ النهضة الحقيقة بإجتماع الكل .

  • أمر أخر مهم في بداية أي نهضة بعد أن يجتمع الكل نجده في نفس العدد وهو " المصفاة" أي يجتمع الكل إلى المصفاة" والمصفاة تشير إلى التنقية والتصفية أمام الله ، فكيف يبدأ الله نهضة دون أن تتقدس الجماعة أمامه يا عجبي.

  • العدد 6 طاعة وخضوع فأجتمعوا إلى المصفاة هذه هي طاعة الجماعة ولم يعترض أحد ولم يتأخر أحد على المجيء إلى المصفاة

  • وسكبوا أمام الرب ، أمر مفقود في كنائسنا أننا نريد نهضة بدون إنسكاب ولكن بداية لكل نهضة هو الإنسكاب أمام الله أعزائي مخترعي النهضات البداية الحقيقية لنهضة حقيقية وهو إنسكاب حقيقي .

  • وصاموا ، كم عدد الأيام التي نقضيها بصوم وتذلل أمام الله لأجل أفتقاد الرب لكنيسته وشعبه ، كم من الأيام نتذلل بها قبل أي نهضة

  • عدد 6 "وقالوا قد أخطائنا" أعتراف بالخطية ، هل يوجود في وسطنا من يعترف بخطيته ليأتي الرب بنهضة حقيقية ،

  • العدد  8 ، لاتكف عن الصراخ لأجلنا ، يشير إلى حياة الصلاة المستمرة لأي عمل يبدأ بدون صلاة عمل فاشل

مقارنة أحبائي القادة والخدام بما فيكم أنا ، هل قسنا مستوانا على هذا المقياس الإلهي ولو فعلاً قسنا فما هي النتيجة المئوية التي حصلنا عليها؟

كم من مرات فقدنا هذه الأشياء ونحن نخطط في عمل الله وركزنا كل مجهوداتنا في عمل نشاطات داخل الكنيسة تركز على 

من المتكلم؟

من المرنم؟

ما هي نوع البوسترات التي تجذب الآخرين ؟

ونسينا الشروط الأساسية للنهضة الحقيقية مضيفاً لهذه الشروط بعض الشروط المهمة ومنها

هل وضعنا فريق متدرب لمتابعة الناس الجدد أثناء النهضة وبعدها؟

آم تأتي النفوس وتضيع ولا آحد يسأل عليها ؟

 

يارب نحتاج منك أستنارة هذه الأيام لتنير قلوبنا كقادة وخدام ومسؤلين في خدمتك

463
مشاهدات
0
تعليق

ابلاغ Report

جاري التحميل