مشاركة فيديوهات ومقالات بالعربية

الرجل الطائر ...قصة قصيرة --سمير خطيب

5.00 - (1 تقييمات)
نشرت
751
مشاهدات
0
تعليق

ابلاغ Report

الرجل الطائر ...قصة قصيرة --سمير خطيب
 
#الرجل_الطائر
جلس الراوي وحوله المستمعون فقال : قفز رجلٌ من الطابق العاشر ظانًا أن جناحيه الوهميين سيساعداه على الطيران ، وذلك لأن الشيطان أدخل لرأسه أنه فذٌ والسماء حدوده ، وقال لشركائه أنه الأقوى ، وأن الطيران لعبته، وأنه قادر على كل شيئ ، لم يسمع نصيحتهم بأن الإنسان لا يمكنه أن يطير لأنه لا يملك جناحين ، ولأن كثافة وزنه أعلى من كثافة وزن الهواء، لكنه لم يقتنع ، حاولوا مرة أخرى، لكنه قفز .
قفز ، فحاولوا مسكه بالطابق التاسع ولكنه أفلت متعمدا لأنه ما زال يحلم أنه طائر وليس هاوٍ ، وحاولوا بالثامن ولكنه أفلت مرة أخرى وصرخ:" أنتم لا تعرفوا الطيران ولذلك تحاولون منعي" ، وفي السابع بدأ يغني :
" أنا الطيار الوحيد
أنا الشخص الفريد
أنا المنصور السعيد "
وفي السادس رموا له الحبال كي يتمسك بها كي لا يسقط لكنه لم يلتقطها وصاح :'اتركوني فأنا لا اريد شراكتكم لأنكم لا تثقوا بصديقي الذي علمني الطيران" ، لم يتركوه وصرخوا بصوت واحد:" نحن إخوانك وشركائك وهو غدار كذاب" ، وضع يديه بأذنيه كي لا يسمعهم فأختل توازنه وعرف أنه هاوٍ في الطيران لكنه لم يعرف بعد أنه هاوٍ لا محالة إذا استمر ، فهو ما زال ينتظر حبل صديقه كي يعود ليرتفع ، والحبل لم يأتِ ولم يصل ، وعده بحبل وأقنعه ألا يخاف، ولكنه لم يلق له حبلا ولم يحاول إنقاذه .....وصل الطابق الخامس فمدوا له الأيادي ولكن سرعة الهبوط صارت أكبر فلم يستطيعوا أن يمسكوه ، وفي الرابع حاولوا ولم ينجحوا ووصل الآن الثالث ولكنهم لم يتركوه فهو واحد منهم ورغم تهوره وسذاجته يجب إنقاذه, بالرغم من أن الشراكة ستستمر وتنجح حتى بدونه ، لأنه عندما يكون الشريك على حافة الإنهيار، فهو يحتاج للإحتواء أكثر من حاجته للنصح والعتاب والنقد .
وهنا سكت الرواي وقال الليلة تعبت وسنتابع القصة لاحقا ..
16/12/2020
751
مشاهدات
0
تعليق

ابلاغ Report

تصنيف: 
جاري التحميل