مشاركة فيديوهات ومقالات بالعربية

جدارية السنديانة الشيوعية

4.00 - (1 تقييمات)
نشرت
54
مشاهدات
0
تعليق

ابلاغ Report

كم كبرنا يا رفيق
ولا زالت تلك السنديانة
خضراء تظلِّل الطريق
لم تستطع قطعها فأس الظالمين
ولا نار الحريق
ولم تنل منها حجارة
العابثين
وهم يرمونها حَجرًا إثر
حجر
لعلها تساقط بما يثير شهية
الصبيان من ثمر
أو لعلهم يستنسخون منها
علمًا أو خبر
***
كم كبرنا على الغناء
تحتها
لكن لم نكبر على صوتِ موسيقيٍّ
عجوز
كان يعزف بالناي
على أنغام ذكرياته
عن عشيقة خُطفت منه
في عز الظهيرَة،
ولم نكبر على العيون التي
تجاهر بالحب بين اثنين
جمعهما العشق والغيرَة،
ولم نكبر على تعب العمال والعناء
وما زلنا نبني لهم
جنتهم على الأرض قبل جنة السماء
***
كم كبرنا يا رفيق
والسنديانة لا تزال
شامخة عند رأس التلة
يافعة بهية
وارفة الظلال، أبية
علامة مفصلية
ينبوع فكر وحرية
تاريخ وعلم وهوية
وترابها لا يزال يحفظ
الحصى والحجارة،
وطفولتنا
وصدى صرخاتنا
لم تزل تنام
على أغصانها المخضرَّة
وبراعمِها الحمراء
من سنين تائهات
ولم تزل الشقاوة فينا
تدغدغنا وتدعونا أن نستمر
***
كم كبرنا يا رفيق
وكبرت أصوات المدينة
وذاع صيت التضحيات
والأمنيات
وصِدقِ الهدفِ وصحةِ الكلمات
وصار يردد كل من في المدينة
حكاية قد روتها الطريق
وحفظها البعض
وأفشى سرها الكبار وفضحها
الصغار .....
عن حبنا للإنسان والأرض
**
كم كبرنا
ولم ننس
وردةً تنتظر تحت الثلج
ونحن نشتعل كأعواد البخور
في يوم عيد
ننتظر يوم النشور وحياة تخرج
من تحت الجليد
لها عِرقٌ ما زال ينبض
فينا
وكأننا خلقنا من ضلع
الفجر
ممنوعٌ على النسيان
نسيانُه
محطات سجلت تاريخ شعبٍ
كنا نحن عُنْوَانُهُ
**
كم كبرنا
ولا شيء نال منا
زبد الطوفان
ما نال منا
والوحل بعد انحسار
الماء
لم ينل منا
غناء الذباب في موسم
التكاثر
لن ينال منا
ولن يأخذ منا
الإقطاع كدح قلوبنا بعد
تأميم الحب
مذ ولدتنا أمهاتنا أحرارا
**
كم كبرنا ولا زلنا
نستلقي على
ظهورنا تحت السنديانة
آمنين ... هادئين
نتابع من حولنا
الضوضاء
ونحن نحبها كلما علت
السماء
ونحن نحبها مهما ارتفعت
فوق عرش الحب
نساء
***
كم كبرنا يا رفيق
وكم كبرت مهماتنا
وكم كبرت ذريتنا
وألف شاعر سيولد من على
خطوط كفيها
وخلف ساقيها ستبقى بذور
الزنبق تلد الزنبق لألف
عام
سنسير وخلفنا
ستار يمحق هذا العالم
من على جدار أقمناه لأجل
أن يبقى العزم إرثًا لمن يريد
أن يرى النور
والحق واثق الخطوة يمشي على مهل
لطالما تعلم الجميع درس
الحب في ساعات الضحى
ونحن آخر العاشقين... نملأ
المكان خصبا بالصخب وبكل
هدوء
ونحن أول الوافدين
إلى طاولة في آخر
المكان
من قبل أن يحين موعد
وصول الجميع
ممن دعتهم الأرض إلى جنبها
في لهفة وهيام.
***
كم كبرنا يا رفيق
ونحن نقرأ تفاصيل الزمان
والمكان
ونحن نستعين بها لكي نجد
ما عجز عنه عشاق الضياء
لحين تزل الشمس بأقدامها
ويحين الغروب
ونحن نستعين بها لحين
الانتهاء من شرب آخر حفنة ماء
من شلال حكمتها من فرط
البلاغة
وهي الأنثى الأكثر اشتهاء
وازدهارا في موسم
جفا النساء .
***
كم كبرنا
ونحن نحاول أن نجد في متن
الكتاب
وأوراق السنديانة
كيف تعلو الشمس
وكيف نوصل الأمانة
وما عرفنا يوما
تعبًا أو غياب
54
مشاهدات
0
تعليق

ابلاغ Report

تصنيف: 
جاري التحميل