مشاركة فيديوهات ومقالات بالعربية

واحد من ملوك الارض الاربعة الذين ملكوا الارض كلها

0.00 - (0 تقييمات)
نشرت
256
مشاهدات
0
تعليق
شارك الرابط Embed

ابلاغ Report

▓▓▓▒▒▒░░░ إشترك ليصلك كل جديد ░░░▒▒▒▓▓▓

النمرود بن كنعان بن كوش بن سام بن نوح ولد النمرود في عام 2053 قبل الميلاد و يعدالنمرود هو أول جبار في الأرض ، حيث تجبر النمرود على الناس وكان مغروراً يعتقد أنه قد ملك الأرض بما عليها ، وأدعي الألوهية ،وأول ذكر له على أنه طاغية وجبار كان في التوراة ثم ذكرت قصته في القرآن الكريم .

قصة النمرود مع سيدنا إبراهيم : حلم النمرود ذات يوم بأنه طلع فيه كوكبا في السماء فذهب ضوء الشمس حتى لم يبق ضوء ، وفسر الكهنة هذا الحلم على أن هناك غلام سوف يولد في نفس عام الذي حلم فيه النمرود ، وأن هذا الغلام سوف يهلك النمرود على يده ، لذلك أمر النمرود بذبح أي غلام يولد في هذا العام ، وقد ولد سيدنا إبراهيم عليه السلام في هذا العام وخشيت عليه أمه فأخفته حتي كبر ، وعندما كبر سيدنا إبراهيم وأصبح شاباً لم يعبد الأصنام مثل قومه وأخذ يتفكر في خالق الكون وفي النهاية توصل إلي أن هذه الأصنام ما هي إلا تماثيل يصنعها الناس فكيف لها أن تخلق هذا الكون الكبير ، وبدء يدعوا قومه إلى ترك عبادة النمرود الذي أدعي الألوهية وترك عبادة الأصنام والتوجه لعبادة الله الواحد ، ولكن في البداية لم يستجيب له أحد وظلوا قومه يعبدون الأصنام ، وفي يوم ما كان قومة يحتفلون خارج المدينة فذهب إبراهيم عليه السلام وكسر جميع الأصنام إلا أكبر صنم وذلك ليثبت لهم أن الأصنام غير قادرة عن الدفاع عن نفسها فكيف تدافع عنهم وتجلب لهم الرزق والخيرات ، وكيف استطاعت أن تخلق هذا الكون العظيم ، وعندما عادوا من أحتفالهم ووجدوا أصنامهم مهدمه سألوه من قام بتكسير الأصنام فرد عليهم ساخراً بأن أكبر الأصنام هو الذي كسرهم لأنه غار منهم ، فغضبوا قومة منه غضباً شديد ، وأمر النمرود بأعداد نار عظيمة لإحراقه ليكون عبرة ، ولكن بمعجزة من الله كانت النار برداً وسلاماً عليه فلم تحرقه

تصنيف: 
جاري التحميل