مشاركة فيديوهات ومقالات بالعربية

هكذا انقض نفسه من التعذيب في الصحراء الجزائرية

5.00 - (1 تقييمات)
نشرت
230
مشاهدات
1
تعليق

ابلاغ Report

هكذا انقض نفسه من التعذيب في الصحراء الجزائرية

 

  • هذه الايام تعيش بعض الدول العربية حالة من الخراب والدمار والتاعب الاكبر فيها هوا الشعب. ومن هذه الدول ليبيا ومن منا لا يعرف ليبيا وما حدث فيها. يحدها من الغرب الجزائر هنا تبدء قصتنا من الجزائر وبطلها شاب من شمال الصحراء 
  • سليمان من مواليد سنة 1985  اعزب  عاش طفولته  في وضع صعب  لم ينه دراسته توقف عن الدراسة في سن 15 .
  • في هذا السن توجه سليمان الى الحياة العملية وفي سن 19 عشر اجتاز امتخان السياقة وبعدها بي سنتين  دخل سليمان الى احد الشركات الخاصة والتي تعمل في الصحراء الجزائرية في مجال التنقيب على البترول وكان سليمان قد بدء العمل في منطقة رقان في ولاية  ادرار . وبعد مدة تم نقله الى ولاية اليزي التي تقع شرق صحراء التي يحدها من الشرق ليبيا  في منطقة تسمى دبداب التي تقع تماما بجانب غدامس الليبيا 
  • وفي ذالك الوقت كان قد مر عام على المشاكل في ليبيا (اقصد الحرب)
  • نهض سليمان على الساعة السادسة صباحا كاالمعتاد وبعد اجتماع العمال الصباحي خرج سليمان من مخيم الشركة الى العمل وبعد نهار صيفي حار وطويل ها هوا سليمان عائد الى مخيم الشركة ولاكن لسوء الحض هبت عاصفة رملية اجبرته على الوقوف وبعد توقف العاصفة يجد سليمان نفسه عالق  في الرمل تمر ساعة تلوى الاخرى  وسليمان يحاول الخروج لاكن دون جدوى  ولا يوجد ارسال  للاتصال قبل غروب الشمس  ينزع سليمان عجلة السيارة الاحتياطية ويشعل فيها النار لعل اصحابه يرون الدخان وياتون لانقاضه. وبطبع هناك من رائ الدخان ولاكن من .
  •  نعم  لسوء الحض رأه بعض الرجال وهاهم يتقدمون نحوى سليمان من بعيد يضنهم سليمان اصحابه ولاكن بعد ان اقتربو منه رأى ما لا يحب رؤيته .سلاح معلق على اكتافهم...سمهم ما شات ارهاب .لصوص.....
  • بدون حوار او لفض اى كلمة  اخرجو السيارة واخذوها واخذو سليمان  وعبرو الى ليبيا .سليمان وهوا ..في عالم اخر
  • اتركوني ارجوكم ردو عليه انت كافر وكل من يعمل في شركة مشتركة مع الاجانب فهو كفار وسف نعدمك ..انهار سليمان 
  • وبعد الوصول الى احد الاماكن وهوا مكان موحش  ادخلو سليمان احد الغرف ويرى سليمان مشهد يبكي الحجر اعضاء مقطعة ورواءح نتنة قال سليمان في نفسه  سوف  يعذبوني  اولا  للمرح ..ماذا سافعل ياالهي يسكت قليلا ثم يرى بعض الزجاج المكسر يختار الزجاجة الكبيرة ثم يطعن نفسه بدون ان ينتظر سقط سليمان وبعد فترة دخل الارهابيون  وبدأو يحركون فيه هيا انهض يا سليمان انهض انننننننننننهض روح اشرينا الخبر راها 00;07 نتاع صباح راه باباك مفطرش 
  • هههههههههههه اسمحونا على الوقت الله يحفضكم احبابى
230
مشاهدات
1
تعليق

ابلاغ Report

تصنيف: 
جاري التحميل