مشاركة فيديوهات ومقالات بالعربية

منصّات للوهم - جواد بولس

4.00 - (1 تقييمات)
نشرت
749
مشاهدات
0
تعليق

ابلاغ Report

منصّات للوهم - جواد بولس

 

أترك رام الله من غير أن أكون سعيدًا. كانت الشمس حارقة، غضبى وخائبة الأمل. لقد أشرقت في ذلك النهار وكأنها على ميعاد لوفاء نذر وفرح، لكنّها تحوّلت، قست وأحرقت.

في الساحة المقابلة لمبنى بلدية البيرة نصبت خيام لمعتصمين يتضامنون مع أسرى الحرية. أبناء فلسطين في الأسر قرروا أنّ الساعة أزفت وهي ساعة كرامة، ومن أجلها يكون الفداء وتطيب الشهادة.

مبادرون من شباب متحمّس قرروا إقامة مهرجان جماهيري حاشد، تشارك فيه أيضًا قيادات فلسطين، ممثٌلو فصائل الثورة الفلسطينية التي خبت وما خبت إطاراتها.

شائعات بشّرت أن سيادة الرئيس سيحضر، وكذلك سيفعل دولة رئيس الوزراء. بشائر حفّزت البعض على المجيء، فزاد عدد الحضور عن العادي. عدد الكاميرات كان مميّزًا، كما يليق بالحدث الكبير. المنصة ارتفعت، ربمّا لترفع همّ المضربين عن الطعام وشقاءهم، وربما لتحمل هتاف الخطباء وأعدادهم. منصّة عربية بلا صدق تفيض بالأوهام. الأغنيات اندلقت، وكانت تمامًا كما يليق بصوت ثورة، فلا صوت يعلو على صوت الغناء.

زرافات زرافات وفدت الجموع وصوت من الميكروفون يصدح ويملأ الفضاء صلاة ووعيدًا، فما زلنا عربًا وما زلنا في شوق إلى وثبتنا، ولذا حذارك يا بنت صهيون، فلن ترقدي إلّا على بيض الزمان أو على "زند أجرب".

بضع مئات تملأ ما صُف من كراس وقلة استظلت في سقيفة جمّعت من تفرقوا في لهيب شمس وذلك إلى حين كبوة. قيادات ما تزاحمت فالساحة رحبة وتتيح "مطمطة "الصف الأول لليمين ولليسار ليلائم طول القيادة وعرضها. خطباء اعتلوا المنصة ونزلوا. لم يعلق من هتافاتهم إلا الطنين والصدى.

احترتُ ولم أفقه ما كانت الحكمة بمن أعطي حق الكلام وبمن حرم منه؟! أمن تواضع أو حشمة، أو ربما حكمة غائبة لم يتح لرئيس حكومة فلسطين الحاضر أن يلقي تحيّة وأكثر؟ أهي الضرورات أباحت المحظورات أم توازنات الهوس الفلسطيني بالقوالب والأطر التي نامت على ثورة وما أفاقت من مرض؟؟ مشاهد من غباء وربما وقاحة قللت من وقع الحدث وريعه وأقنعتني وكثيرين مثلي أنّنا في مسرحية على مسرح العبث.

كنت غاضبًا، فهناك وراء القضبان أعلن فرسان الحرية حربهم، حرب المعد الخاوية، وهنا وبمعد محشوة يدير فرسان الهتاف وبالخفية، حروب الردة والقمع الهزيل. تركت رام الله ولم أكن سعيدًا. وجهتي منابت الفرسان والحزن السميك.    

أصل إلى مدخل السجن الكبير. أسوار من إسمنت بلون الحسرة ترتفع بشهوة إلى أعلى. بوابات حديدية كبيرة وعالية لا أذكر لونها. أناس كثيرون يتحركون برتابة وذكاءِ قطيع. لباسهم حائر بين زرقة غابت ورمادية خجلى. (لم أفهم قط لماذا يصر من ينتقي ألوان المكان والرجال على هذا البَهَـت والتمويه). ساحات ملأى بسيّارات تنتظر راكبيها الذين أنهوا وردية، يبتعدون كمن أصيب بإسهال فيمشي على رؤوس الأصابع خشية أن يفقد سيطرته وتفوح الفضيحة. وأخرى تبصق أعدادًا يسرعون للدخول إلى بطن القمع. خليط من شبه صراخ، هو تحيّات الأشدّاء للأشدّاء وضجة محرّكات مركبات تملأ الشارع الرئيسي المحاذي لسجن الرملة الكبير، الذي كان مرّة على أطراف مدينة نّسب إليها، واليوم أصبح قلبها النابض بالحسرات وآهات عاشقين ينتظرون الليل كي يدنو القمر. بلادة تملأ الفضاء إن لم تتحصّن في وجهها امتصتك، تشرُق نسغَك كدودة شريطية تبقيك على حياء لتحيا وكأنك بدون وعي، تصبح باهتًا بلون السجّان.

زرت المكان مرات بعدد النسيان متعمّدًا أن أبقى الغريب، لا ألفة ولا إدمان، نافرًا كحصان الجبال متأهبًا كشوكة. كثيرون من السجّانين باتوا يعرفونني. بعضهم يرحّب بقسط من احتراف واحترام، بلا فائض محبة ولا استعداء. آخرون، بلا قلب وبلا لسان، يتوجّعون كروبوت. أبناء المكان أمسوا وأبناء الولاء، متشابهين كحمير الوحش. لا فرق بينهم وبعضهم يحدّثني بالضاد، سجناء الحاجة، واللقمة عندهم سيّد. فلا قمع يعنيهم ولا تنكيل ولا أوطان.

أنتظر في ردهة تشبه معدة متخمة. أحاول أن أشغل بالي ببعض سحاب ونبشي لأحلامي المنسية. أفشل، فوجوه من أنا ذاهب لزيارتهم تشخص كالشقاء أمامي وبإصرار الوجع. لم يُجْدِ غناء ولا همس الرضاب للرضاب، أصرخ في جوفي، خذوني يا حفاة إلى حيث الأمل وإلى مَن بريق أحلامه يبلل صحاريكم ويربك فيكم نزوة القهر. خذوني إليهم لأتعلّم كيف يطير العاشقون على طلّ وينامون على أكتاف أم وأهداب حبيبة تذوب من سهد وعطش، خذوني إلى من علّموني في يد مَن ستكون العصمة وسياط القدر.

لم يطل انتظاري. بفرح أب يطمئن على غده وليل أولاده أجلس في مكاني المعد، وأبدأ أمارس طقوس الوجع الدفين وفرح لقاء النهر بالبحر يبدد يأس الحالمين في الليل الذبيح. أطير معهم إلى غدهم/غدنا المشتهى وأحط على وخز النصال والعهد التليد.

سبعةٌ اعتدت على مجيئهم يُجرّون على كراسٍ كسادة، فهم وإن نحلت أجسادهم من تحدٍ، يشعّون كبرياءً وعزة. ماجدون يساقون مِن مَن حسبوا أنفسهم عتاة وأصحاب عقارب الزمن، فجاءهم أحفاد آدم، ليذكروا أن الحق وإن تأخر فسيمطر وخراجه أبدًا سيبقى لأحرار، أبناء حرائر، من هنا، من أرض الخرافات والنور.

يجيئون ليجددوا القسم والعهد ولأنقل عنهم للأحرار في العالم حكمة جدّهم في حبه والخطيئة، فما نفع الحياة بدون عزة وكرامة وحرية؟. أصحاب دمع وحنين ونصر لا يقبلون منّي رجفةً ولا ناي، يحمّلونني الشوق والشوك ويستحلفونني أن أوصل ما بقي من نبضات قلوبهم أمانات لأهلهم في رام الله/فلسطين. أسمعهم. أحمل وأغادر نازفًا بصمت، من تعب وجرح، فلقد أحرقتني شمسك اليوم رام الله.     

749
مشاهدات
0
تعليق

ابلاغ Report

جاري التحميل