مشاركة فيديوهات ومقالات بالعربية

هل الشقاء والجوع والعطش هي ارادة الله لنا؟

0.00 - (0 تقييمات)
نشرت
395
مشاهدات
0
تعليق

ابلاغ Report

419969_328389050531738_216661855037792_8

هل الشقاء والجوع والعطش هي ارادة الله لنا؟

وأقول لنفسييا نفسي عندك خيرات وفيرة موضوعة لسنين كثيرة.استريحي وكلي واشربي وتنعمي. (Luke 12:19)
ما الخطاء عندما تكون لدينا خيرات وفيرة؟ وأين الغباء عندما نستريح ونأكل ونشرب ونتنعم؟
هل الشقاء والجوع والعطش هي ارادة الله لنا؟
بارك الله ابراهيم ماديا وبارك ابناءه اسحاق وإسماعيل.
اعطى سليمان اضافة للحكمة غنى وفير.
وبارك ايوب بعد الآلام ضعف ما كان يملك,
المال والغنى ليس هو الشر بحد ذاته,لكنه يقود الاغبياء بعيدا عن الله عندا يجعلهم يهتمون فقط بربح العالم وبأي طريقة ممكنة فيخسرون انفسهم.
لأنه ماذا ينتفع الانسان لو ربح العالم كله وخسر نفسهاو ماذا يعطيالانسان فداء عن نفسه. (Matthew 16:26)
وذا ربحت العالم ربحت شهوة الجسد وشهوة العيون وتعضم المعيشة,ستقول لنفسك (أنا غني واغتنيت ولا ينقصني شيءفأنت لاتعلم أنك بائس وشقي وفقير وأعمى وعريان. (Revelation 3:17)
عندما يكون المال والغنى كل هم الانسان ولا يستخدمه وفق مشيئة الله ولمجده,فأنه يصبح فخ للأغبياء يبعدهم عن محبة الله وخلاصه بالمسيح يسوع.فيقودهم الى البؤس والشقاء ويستخدمه ابليس ليعمي اذهانهم  ولا يروا استنارة انجيل المسيح.
عندئذ سيأتي صوت السماء لكل من جعل المال سيدا له:
( يا غبي هذه الليلة تطلب نفسك منكفهذه التي اعددتها لمن تكون. (Luke 12:20)
يا أبي السماوي انا لا أطلب سوى ملكوتك واثقا انك تسد كل احتياجي.
ابعد عني الباطل والكذبلا تعطني فقرا ولا غنىاطعمني خبزفريضتيلئلا اشبع واكفر وأقول من هو الرباو لئلا افتقر واسرقواتخذ اسم الهي باطلا (Proverbs 30:9) باسم يسوع المسيح ...آمين

 

395
مشاهدات
0
تعليق

ابلاغ Report

جاري التحميل