مشاركة فيديوهات ومقالات بالعربية

غنايم يدعو على حكومة نتنياهو من على منصة الكنيست

0.00 - (0 تقييمات)
نشرت
300
مشاهدات
0
تعليق
شارك الرابط Embed

ابلاغ Report

عضو الكنيست عن الحركة الإسلامية مسعود غنايم (القائمة العربية الموحدة والعربية للتغيير) يدعو الله تعالى من على منصة الكنيست خلال خطابه لنزع الثقة عن الحكومة، يوم الاثنين 1/8/2011، وأمام رئيس الكنيست وأعضائها، أن يُعمِل الله قدرته في الحكومة الإسرائيلية الحالية بزعامة نتنياهو، وأن ينهي أيامها.

وكانت الهيئة العامة للكنيست، قد أسقطت، الاثنين 1/8/2011، اقتراحا بحجب الثقة عن الحكومة تقدم به النائب عن الحركة الإسلامية مسعود غنايم (القائمة العربية الموحدة والعربية للتغيير)، باسم الكتل الثلاث: الموحدة والعربية للتغيير، والجبهة، والتجمع، وذلك احتجاجا على آزمة السكن والأرض في المجتمع العربي.
وفي عرضه للموضوع في الهيئة العامة للكنيست قال النائب غنايم: "إن أزمة السكن والأرض في المجتمع العربي أكبر وأعمق منها في المجتمع اليهودي الذي يثور ويحتج في هذه الأيام على غلاء الشقق السكنية، لأن مشكلة المواطن العربي هي في عدم وجود أرض لكي يبني عليها بعدما قامت الدولة بمصادرة مئات آلاف الدونمات من العرب، وتزداد مأساوية المشكلة بسبب نسبة الفقر العالية في المجتمع العربي حيث لا يستطيع المواطن العربي شراء أرض ولا شراء مسكن".
وأضاف غنايم في خطابه: "لقد احتج الجمهور العربي وقادته منذ عشرات السنين على هذه الأزمة، وعندما رفعنا صوتنا مطالبين بتوسيع مناطق النفوذ بالمصادقة على الخرائط الهيكلية لم تكن هناك آذان صاغية لدى الحكومة ولدى الرأي العام اليهودي، وكأن هذه الصرخة غير شرعية وليست صرخة مواطنين وليست احتجاجا مدنيا".
وأكد غنايم أن "الحكومة تحاول أن تتهم أسلوب البناء لدى المجتمع العربي بأنه السبب في أزمة السكن لأنهم لا يبنون بأسلوب الطوابق المرتفعة. وهذه كذبة كبرى، لأن السلطات تسمح في نفس الوقت لليهود المتدينين وللكيبوتسات بالبناء كيفما يحلو لهم بعد أن تخصص لهم الأراضي. وأكبر مثال على أن سياسة السلطات الإسرائيلية هي السبب في مشكلة السكن في المجتمع العربي هو رفض وزارة الداخلية منذ عام 1979 توسيع منطقة نفوذ قرية مجد الكروم، التي يبلغ عدد سكانها اليوم 14 ألف نسمة، في حين تبلغ مساحة منطقة النفوذ فقط 1400 دونم".
وحول الأزمة في المجتمع اليهودي قال النائب غنايم: "موجة الاحتجاجات التي نشهدها اليوم في المجتمع اليهودي ضد غلاء الشقق السكنية هي ثورة اجتماعية ضد سياسة الحكومة وضد تحول إسرائيل إلى دولة رأسمالية يطيب العيش فيها للأغنياء فقط. وهو صراع على وجهة الدولة، هل هي هدف أم وسيلة".
ودعا النائب غنايم الجماهير العربية للانضمام لحملة الاحتجاجات والتظاهرات للتعبير عن عمق الأزمة لدى المجتمع العربي.
جاري التحميل