مشاركة فيديوهات ومقالات بالعربية

النائب إبراهيم صرصور الحكومة الإسرائيلية الحالية وممثلوها منقطعون عن الواقع

0.00 - (0 تقييمات)
نشرت
162
مشاهدات
0
تعليق
شارك الرابط Embed

ابلاغ Report

في إطار إقتراح لحجب الثقة عن الحكومة شن الشيخ النائب إبراهيم عبد الله صرصور رئيس حزب الوحدة العربية الحركة الإسلامية ورئيس القائمة الموحدة والعربية للتغيير ، الأثنين 11-11-2013 ، في خطابه هجوماً قوياً على الحكومة الإسرائيلية والناطقين بإسمها في الكنيست ـ معتبراً الحكومة ووزرائها : مجموعة من المنقطعين عن الواقع ، والمصرين على الصراع على المسارين الداخلي والخارجي".
وقال :" قدم زميلنا النائب طلب أبو عرار إقتراحاً لحجب الثقة عن الحكومة على خلفية قراراتها بصدد سياساتها ذات العلاقة مع التوزيع الظالم لمورد الأرض يضمن حصول المجتمع العربي على حقه الكامل من هذا المورد العام والضروري لتطور هذا المجتمع في جميع المجالات ، وهو موضوع مقلق جداً ويعد من أكبر التهديدات للمجتمع العربي في إسرائيل".
وأضاف :" تبرز أهمية هذا الموضوع في هذه الفترة بالذات والتي كشفت حكومة إسرائيل فيها عن المزيد من أنيابها الزرقاء السامة ، وذلك بقراراتها الأخيرة التي أتخذتها في جلستها في مستوطنة " سدي بوكير" ، والتي عززت سياساتها التدميرية للوجود العربي في النقب . جاء ذلك واضحاً في قراراتها بناء مستوطنة يهودية بإسم "حيران" على أنقاض قرية "أم الحيران" العربية التي تنوي الحكومة محوها عن الوجود ، وإقامة مدينة جديدة بالقرب من قرية كسيفة العربية وعلى حساب أراضي العرب التي تنوي إسرائيل مصادرتها في إطار خطة ( برافر- بيجن)".
واشار إلى أنه :" تجاهل الوزير " أوفير أكونيس " في رده على اقتراح حجب الثقة ، المطالب المشروعة التي تقدم بها النائب أبو عرار والمتحددة في وقف السياسة الإسرائيلية العنصرية وضرورة تعاملها مع العرب واليهود بشكل متساوي في جميع المجالات بما في ذلك الأرض ، وتأكيده على حق اليهود في التطور والبناء في كل ارجاء ( أرض إسرائيل) كما يزعم ، يعتبر وبوضوح دليلاُ على إصابة هذه الحكومة بالعمى، وغرقها في مستنقع جنون العظمة الذي لن يضمن لإسرائيل أي أمن أو استقرار مهما توهم البعض ذلك".
وأكد النائب صرصور على أن :" الجماهير العربية لن تتنازل عن حقوقها المشروعة في الأرض والاعتراف والمساواة ، وستستمر في نضالها السلمي حتى تحقق أهدافها ، ما نرجوه أن تستفيق الحكومة من غيبوبتها قبل فوات الاوان".
جاري التحميل