مشاركة فيديوهات ومقالات بالعربية

مسعود غنايم: اللجوء للدين لشرعنة العنف ضد النساء مرفوض

0.00 - (0 تقييمات)
نشرت
131
مشاهدات
0
تعليق
شارك الرابط Embed

ابلاغ Report

بمناسبة اليوم العالمي لمحاربة العنف ضد النساء:
النائب غنايم يتحدث في الكنيست عن العنف ضد النساء العربيات

بمناسبة اليوم العالمي لمحاربة العنف ضد النساء عقدت الهيئة العامة للكنيست، الثلاثاء 26-11-2013، جلسة خاصة حول الموضوع، حيث قام النائب عن الحركة الإسلامية مسعود غنايم (الموحدة) بتسليط الضوء على هذه الآفة الخطيرة في المجتمع العربي.
وقال النائب غنايم في خطابه أمام الهيئة العامة للكنيست: "في هذا اليوم نجدد موقفنا الأخلاقي باستنكار ورفض العنف ضد النساء، وهذا الموقف رسالته أن العنف هو عنف، والقتل هو قتل، ولا تمييز بذلك بين الرجل والمرأة. للأسف هناك من يعتقد أن من حقه أن يقتل ويسفك الدماء باسم العائلة، وحوّل العائلة من رمز للحياة والأمان إلى رمز للموت والكراهية".
وحول حجم العنف ضد النساء في المجتمع العربي قال النائب غنايم: "بالنسبة للعنف ضد النساء وقتل النساء في المجتمع العربي فما زالت التقارير والإحصائيات تنزف دمًا، فمن بين 19 امرأة قُتلت في إسرائيل 15 منهن نساء عربيات. وحسب مركز الأبحاث التابع للكنيست قُتلت في العقد الأخير 76 امرأة عربية".
وعن سبل مواجهة الآفة قال النائب غنايم: "مواجهة العنف والقتل بشكل عام وضد النساء بشكل خاص يجب أن يتم بمسارين: الأول: مسار الردع والعقاب ودور السلطة والشرطة في القبض على المجرمين ومعاقبتهم وحماية النساء المهددات بالقتل. والمسار الثاني: وهو الأهم برأيي، هو مسار التربية والتوعية، لأن مصداقية وشرعية القتل تبدأ بإلغاء الآخر وإلغاء المرأة كإنسان ولها روح إنسانية وتحويلها إلى مجرد شيء يستطيع من يريد إلغاءه والتخلص منه. والذي يزعجني حقًا هو لجوء البعض للدين لشرعنة القتل أو العنف ضد النساء، وينسون أن الرسول صلى الله عليه وسلم يقول: (النساء شقائق الرجال. ما أكرمهن إلا كريم، وما أهانهن إلا لئيم)".

جاري التحميل