مشاركة فيديوهات ومقالات بالعربية

أحبها حتى آخر نبضـــة .!!

0.00 - (0 تقييمات)
نشرت
269
مشاهدات
1
تعليق

ابلاغ Report

أحبها حتى آخر نبضـــة .!!
أحبها حتى آخر نبضـــة .!!

الشاعر خالد احمد خليل اغبارية - مشيرفة

القمر في تمام حلته
والبحر في سكونه المهيب
والسماء لوحةٌ يرصعها الألماس والكريستال
وأنا في ترقبٍ لبزوغ الفجر المعتاد
في إنتظار قدوم النور
حتى يتوج الحضور بأناقتها
وطهرها
وجمال إحساسها
أقسم أنني أرتعش لقدومها
فأهلاً بها من الأعماق
حتى تتشرف الأحداق برؤيتي لها
وكان بالمساء شيءٌ من الترقب
لبزوغ الضوء
والسكون
معطفها الثلجي
وأكمامها الهدوء
وكانت أجفان التأمل
حديث المكان
ومحور الزمان
سألني القمر ... هل تحبها
فتمتمت بشوقٍ عارم وتلهفٍ صارم
إني أعشقها
القمر الذي بات يراقبنا بغيرةٍ .!
وابتسمَ بكل أناقةٍ عهدتها منه...
ليمنحني الحياة من جديد
وجاءت حبيبتي
وجلست إلى قربي
وبدأ القمر يناظرنا
غار من حُــسن حبيبتي
قلتُ لها كيف أنتِ
فحدَّقت عيناها بين سواحل عينايّ ..
وقالت :أنا بخير ولكني أشعر بجنون
لنيل اللقاء.. والنقاء بك
أنت يا توأم روحي......
حبي وشجوني أنا
  فصمتَ الكل منا ليتأمل الواحد منَّا الآخر
جميل ٌ هو اللقاء تحت ضوء القمر..
والسير على شُـطْآن الحب
حبيبتي دعي أناملكِ بين أناملي ليتحدثان سوياً ..
ويعانقان التوقد بين أحضان راحتيهما
فقالت لي وهي تنظر إليّ بكل طهرٍ وبراءة
إني أرى السماء تهتف لنا..
وتغرد النجوم بنا..
ويبتسم القمر ذهولا ً.!
فعانقتها ورسمت الزهور على جبينها..
لأسرج الحروف
وأطيل الوقوف على أعتاب بستانها
فشدت من أزري لتأخذني إليها ونحوها
جميل هو القمر حين يغار... منّا .!
وجميل هو التحدي للقمر وغيرته بجنوننا
تمازجت الأحرف والتمتمات معها
فتارة تعانقني وتارة أعانقها
آه كم أنا مَلِكٌ على عرش مَلِيكِتي
تحت ضوء القمر
ثم همست لي وقالت :
عشقي أنتَ ..
أنا حين أفرّط بكِ ذات يوم .!!
فأنتَ عمرٌ آخر
وكم أنتَ وطنٌ لا غربةَ بهِ
فقاطعتها قائلاً
أنتَ الحب..
أنتَ الوجـــــــــــــــد..
أنتَ الهُـيام..
أنتَ الحياه..
وعمري الذي سأعيش من أجلكِ
فضمتني وأغدق المساء أهازيجه بنا
كم هي جميلة
وكم أنا جميلٌ بها..
وملكٌ بين عروش ملكي الأبديّ .!
عشقي ... دعينا نمكث هناك على تلك الصخرة..
لننقش عليها بعض عباراتنا البريئة والطفولية
قالت ماذا تقول ... أتريد القمر يأخذ منها ويقرأها .!
لن أسمح لك
بل أنقشها على كفي
لتضل الأسطورة ما حييت .!
فذهلتُ منها
كم هي جنوني حين أنهمكُ بها
ما أروعها ..حين تعانق الولاء مني..
وأصافح النقاء بها
كنا كالفراشات نطير هنا وهناك..
بين أنغام النجوم وأشعة القمر
ومرت الأنغام كالرذاذ على أحداق الشواطئ
لتكون حكاية القمر للنجوم
فنمت بين ذراعيها لتكون هي الحلم بعينه
ولتكون هي الحقيقة التي لا خيال يوشحها
هي الوجـــــــــــــــد
هي الحب
هي عشقي فهنيئاً لي به وهنيئاً لها بي
أحبها حتى آخر نبضـــة .!!

 

269
مشاهدات
1
تعليق

ابلاغ Report

جاري التحميل