مشاركة فيديوهات ومقالات بالعربية

اليهود يحبون العرب، كما يحب العرب اليهود: من بعيد لبعيد - بقلم: عطاالله منصور

5.00 - (1 تقييمات)
نشرت
1298
مشاهدات
0
تعليق

ابلاغ Report

اليهود يحبون العرب، كما يحب العرب اليهود: من بعيد لبعيد - بقلم: عطاالله منصور

 

عقدت جمعية " سيكوي" مؤتمرها السنوي للعام 2011 أمس ( الأربعاء) في حيفا وكان أول المشجعين  للمؤتمر رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي في إسرائيل، اندرو ستانلي، الذي وعد بتمويل مشاريع جمعية سيكوي. أكد ستانلي للحضور أن انضمام إسرائيل في العام الماضي لمنظمة دول أل-  OECD ستفرض على إسرائيل الاهتمام بتطوير  الاقتصاد العربي في البلاد وستساهم في نشر وعي المساواة في إسرائيل لان المعلومات الحقيقية الكاملة ستتوفر للرأي العام في العالم.

 شارك في المؤتمر كبار موظفي وزارتي الإسكان والرفاه الاجتماعي, ورامز جرايسى رئيس بلدية الناصرة ورئيس اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية ومحمد زيدان رئيس لجنة المتابعة وعدد كبير من  المدعوين من الأدباء والمثقفين المهتمين بموضوع العلاقات بين اليهود والعرب. الكاتب ا.ب. يهوشوع أول المتحاورين شارك بمداخلة قصيرة عبر فيها عن التفاؤل حول إمكانية التعايش بين اليهود والعرب اعتمادا على تجربة العقود الأخيرة . وقال يهوشوع أن التجربة  التي مرت في البلاد خلال الانتفاضة الثانية والواقع أن مدينين يهود كان باستطاعتهم التجول في شوارع وأزقة أم الفحم وباقة الغربية بحرية وبدون خوف في حين ساد العنف في المناطق الفلسطينية المجاورة . وقد أكد ذلك ليهوشوع على حد تعبيره أن سكان إسرائيل, يهودا كانوا أم عرباً، يتمسكون بالتعايش - رغم بعض مواقف المتطرفين. وقدم الكاتب المشهور ان حقيقة قيام القاضي العربي المسيحي جورج قرّا  أصدر قراراً بسجن رئيس دولة إسرائيل السابق  موشيه قصاب - وان الأمر مر كأنه شيء طبيعي يدل على أن في إسرائيل مستوى معين من النظام العلماني والمساواة العملية بعكس كثير من الدول الذي لا تقدم لأبناء الأقليات القومية فرصة التصرف المستقل . 

  وأكد يهوشوع دعمه لقيام دولة فلسطينية مستقلة واقترح منح الجنسية الفلسطينية لمن يريد العيش ضمن حدودها لتكون في فلسطين أقلية يهودية.  

  وأعلنت إدارة سيكوي  نتائج دراسة أجريت حول مواقف اليهود والعرب ومدى استعداد الطرفين لدعم المساواة لكافة المواطنين ومدى استعداد كل منهم للقبول بالأخر. واتضح من هذه الدراسة للرأي العام أن 74% من اليهود تعترف بان العرب يعانون من التمييز, وان 60% منهم يعتقدون بان مصلحة الدولة أن تتحقق المساواة, وان 53% منهم يتضايقون لوجود التمييز , وان 40% منهم على أهبة الاستعداد لدعم العرب ضد التمييز ولو كان في ذلك خسارة مادية لهم.

 كما وجدوا في الدراسة " تأييد جارف" لدى العرب  للاندماج الاقتصادي (88%)  والسياسي (81%) والاجتماعي (78%). ولاحظ المشرفون على الدراسة أن العربيات أكثر حماساً من الرجال لموضوع الاندماج , وان الشعب كله أكثر ايجابية من القيادات السياسة!

  ولكن يظهر أن اليهود والعرب يتفقون على  العيش في بلدات منفصلة والمحافظة على اطر منفصلة.

 ومن دراسة أخرى أجرتها سيكوي حول مشكل الإسكان التي يواجهها العرب تبين أن دائرة أراضي إسرائيل ووزارة الإسكان لم تنجح في تعاملها مع المواطنين العرب - إلا في مناطق شاذة مثل الناصرة وسخنين وكفر مندا ونحف وان وزارة الإسكان  ودائرة أراضي إسرائيل تعرض منذ 2003 وحتى 2110  أرضاً لبناء  17555  وحدة سكنية ولكنها لم تنجح في تسويق أكثر من 2180 وحدة سكنية فقط . ويعود ذلك للشروط التي لا تجد قبولا لدى الأزواج الشابة العرب. وطالب الحضور العرب بعدم التمييز بين المتقدمين على أساس الخدمة العسكرية  أو الوطنية. مدير عام وزارة الإسكان قال أن وزارته ترى أن التمييز لصالح من تطوعوا للخدمة المدنية عادل وقانوني وان في بعض المناطق تبيع الحكومة الأرض لمن خدم الجيش بنصف سعرها في السوق, وأضاف أن وزارته تعد قائمة جديدة سيعلن عنها بعد كانون الأول عن التخفيضات.  

1298
مشاهدات
0
تعليق

ابلاغ Report

جاري التحميل