مشاركة فيديوهات ومقالات بالعربية

كتبت في ستاتوس سابق أن الضمان ضد الامتيازات الطائفية والغبن الطائفي هو المواطنة المتساوية، والمساواة أمام القانون، والهوية القومية والوطنية. فعلق أحد الأخوة المشاركين متسائل: وماذا بالنسبة للتربية؟...

0.00 - (0 تقييمات)
نشرت
178
مشاهدات
0
تعليق

ابلاغ Report

كتبت في ستاتوس سابق أن الضمان ضد الامتيازات الطائفية والغبن الطائفي هو المواطنة المتساوية، والمساواة أمام القانون، والهوية القومية والوطنية. فعلق أحد الأخوة المشاركين متسائل: وماذا بالنسبة للتربية؟ وأجيب: التربية جوهرية هنا: فالمواطنة تحتاج الى تربية وكذلك الهوية الوطنية تحتاج الى تربية وطنية وقومية، كما نحتاج الى تربية على القيم الإنسانية في المدارس العربية في الدول كافة. تربية تناهض الطائفية بشكل واضح وتعدّ بشكل مقصود ضدها. في سورية لا توجد تربية طائفية في المدارس، ولكن توجد ممارسة لامتيازات طائفية علنية غير مصرح عنها في الأيديولجية. أما في العراق والسعودية ولبنان فالتربية ذاتها طائفية، المناهج طائفية. وهذه كارثة. سوف تحتاج الدول العريية الى ربيع تعليمي يؤسس للتفكير المبدع والمواطنية والهوية الوطنية واللغة العربية.
جاري التحميل