مشاركة فيديوهات ومقالات بالعربية

ما أروعك يا غسان وما أعمق وطنيتك ---سمير خطيب

4.00 - (1 تقييمات)
نشرت
223
مشاهدات
0
تعليق

ابلاغ Report

ما أروعك يا غسان وما أعمق وطنيتك ---سمير خطيب
⁩ في مثل هذا اليوم من عام 1936 وفي عكا تحديدا ولد أيقونة من الايقونات الوطنية الفلسطينية، إنه غسان كنفاني الذي استخدم قوة الكلمة في مواجهة قوة السلاح وأثبت أن الكلمات أقوى من الرصاص ، وأوجع بكتاباته الحركة الصهيونية واسرائيل فاغتالوه(عام 1972)، ومن شدة حقدهم وخوفهم من قلمه،علقت العجوز الشمطاء حينها، غولدا مائير، على عملية الاغتيال، قائلة: "اليوم تخلصنا من لواء فكري مسلح، فغسان بقلمه كان يشكل خطراً على إسرائيل أكثر مما يشكله ألف فدائي مسلح".
⁩اقوال الكنفاني كثيرة ومؤثرة، وكتاباته ومؤلفاته استطاعت ان تصل الى قلوب وأذهان الجميع الفلسطيني ، ولكني هنا سأتطرق إلى دراسة مُوثقة صدرت له عام 1972 بعنوان " ثورة 36-39 في فلسطين: خلفيات وتفاصيل وتحليل" , حيث قدم لنا غسان كنفاني تحليلا سياسيا مُعمقا حول خلفيات الثورة الفلسطينية الكبرى عام 1936 ضد الاستعمار البريطاني، وبين الأسباب الجوهرية والثانوية التي أدت لفشلها، ومن ثّمَّ قدّم أسباب ركود الحركة الوطنية الفلسطينية، وكيف تمكنت الحركة الصهيونية من تثبيت أقدامها على أرض فلسطين.
وفي الأسطر الأولى من تلك الدراسة الرائعة نقرأ ما يلي:
"بين 1936 ـ 1939 تلقّت الحركة الثورية الفلسطينية ضربة ساحقة في النقاط الثلاث التي تبلورت منذ ذاك بصفتها المعضلات الأساسية التي يواجهها شعب فلسطين: القيادات الرجعية المحلية، والأنظمة العربية المحيطة بإسرائيل، والحلف الأميركي ـ الصهيوني، وسوف يترك هذا «العدوُّ» المثلّث بصماته على تاريخ الحركة الوطنية الفلسطينية…" . (والتي يسميها الشيوعيون " الثلاثي الدنس ") .
⁩كان هذا عام 1936..العام الذي ولد فيه غسان كنفاني .ولكن، وللاسف أليس هذا هو واقع الحال الفلسطيني.. اليوم.. أي عام 2020..!!!!؟.
⁩في الدراسة تحليل معمق وبالارقام، حول الهجرة اليهودية لفلسطين ، واوضاع الفلاحين والعمال وسيطرة رأس المال الصهيوني على مفاصل الاقتصاد الفلسطيني ، ودور الحزب الشيوعي الفلسطيني وقراراته في المؤتمر السابع التي تحلل الواقع وتعطي الحلول الملائمة لهذه المعضلة .
أنصح الجميع بقراءة تلك الدراسة العميقة التي يحدد فيها كنفاني وبدقة أسباب ما نحن فيه اليوم من مأساة، بؤس وإحباط..
 
سمير خطيب 08/04/2020
223
مشاهدات
0
تعليق

ابلاغ Report

تصنيف: 
جاري التحميل