مشاركة فيديوهات ومقالات بالعربية

ذاكرتي تابى النسيان - سمير خطيب

1.00 - (1 تقييمات)
نشرت
501
مشاهدات
0
تعليق

ابلاغ Report

ذاكرتي تابى النسيان  - سمير خطيب

ذاكرتي تأبى النسيان

 

 

أسدل الستار

 

في الخامس عشر من أيار،

 

على مسرحية عمري.

 

***

 

أُخفقت الأنوار

 

بلا إنذار

 

اختلط الحابل بالنابل

 

والارض انقلبت

 

بالكامل.

 

لم ادر يا نفس، ماذا جرى 

   

حل الظلام بنا، يوم الكرى

 

دخل الغزاة مكاني

 

وزماني

 

ما عدت.. منتصف النهار

 

أرى.

 

****

 

قامت القيامة

 

وما برحت مكاني

 

متثبتًا بزماني

 

أتمسك بكرسيي

 

لا ادري

 

أهو الخوف مما خلف الباب؟

 

ام تمسكًا بحقي بالمقعد الذي ورثته

 

عن ابي وجدي

 

**********

 

وفجأة،

 

بلا سابق إنذار

 

أشعلت الأنوار

 

وارتفع الستار

 

..

 

ليست مسرحيتي

 

لا اعرف الممثلين

 

لا افهم لغتهم

 

نظرت يمينًا، لم ارَ اخوتي

 

نظرت يسارا، لم ارَ ابناء عمومتي

 

كل من حولي غرباء

 

اجلس في مقعدي الموروث

 

في مسرح غريب

 

اين انا؟ من انا؟

 

من هؤلاء حولي؟

 

اين من كانوا معي؟

 

أينتظرونني خلف الباب؟

 

*****

 

اسمع طرقا

 

صياحا في الخارج

 

لا احد يفتح لهم

 

وانا متمسمرٌّ في مكاني،

 

على مقعدي

 

ان فتحت لهم الباب! اخاف الاّ اعود لمكاني

 

ما عساني افعل؟

***********

 

وحيدٌ غريبٌ

 

ضعيفٌ هزيلٌ

 

يقتلني الخوف

 

اهلي خلف الباب

 

الخوف حولي

 

الخوف ممن حولي

 

ما عساني افعل؟؟!!

 

**************

 

وكان لا بد من اختيار!!!!!!

 

وما اصعب الاختيار

 

بين الاشواك في وطني

 

واللحاق بقومي خلف الباب

 

إلى المجهول!!

 

الى زمن يطول!!

 

لكنّي..

 

قررت البقاء، قررت الصمود

 

اخترت الحياة..

 

شوكة، في حلق الطغاة

 

على ارضي

 

 

****

 

غريب حال دنيانا     عظيم مدى بلوانا

 

اتانا مجرمٌ نهمٌ         يحب الدمّ قربانا

 

يقول الارض خاليةٌ   من الاحياء سكانا

 

وما يدري وما يعلم  ملَئنا الارض بنيانا

 

لنا التاريخ ندركه    ونحفظ كل ما كانَ

 

****

 

رويدا.. رويدا فهمت لغتهم

 

لكنهم

 

لم يفهموني!!

 

لم يفهموا أنني وان كنت وحيدًا بينهم

 

لست وحيدًا

 

فالحجر والشجر يحكي قصتي.

 

هم الغرباء

 

في ارضي

 

وبحري

 

وهواي

 

لم يفقهوا انها بلادي

 

هم يحكمون ونحن القاطنون

 

يحكمون ما ليس لهم ونحن القانطون!! 

 

*********

 

فالى متى يساوموني على الرحيل او النسيان

 

لن ارحل.. ولن انسى

 

فذاكرتي بنت المكان ..

 

ذاكرتي تأبى النسيان

 

لأننا اصحاب هذا المكان

 

وأهل الارض والانسان

 

د. سمير خطيب

 

 

 

 

501
مشاهدات
0
تعليق

ابلاغ Report

تصنيف: 
جاري التحميل