مشاركة فيديوهات ومقالات بالعربية

محمود درويش - لا أُريدُ منَ الْحُبِّ غَيْرَ الْبدايِة

0.00 - (0 تقييمات)
نشرت
241
مشاهدات
0
تعليق
شارك الرابط Embed

ابلاغ Report

لاأريد من الحُب غير البداية لا أُريدُ منَ الْحُبِّ غَيْرَ الْبدايِة يَرْفو الحمامُ فوْقَ ساحات غَرْناطَتي ثَوْب هذا النَّهار في الْجرار كثيرٌ من الْخَمْر للْعيد من بَعْدنا في الأَغاني نوافذُ تكْفي وتكفي ليَنْفجر الْجُلَّنار أتْرُكُ الْفُلَّ في الْمزهريَّة,أَتْرُكُ قلْبي الصَّغير في خزانَة أُمي , أتْرُكُ حُلْمي في الْماء يَضْحَك أَتْرُكُ الْفَجْرَ في عسل التّين ,أَتْرُكُ يَوْمي وأَمْسي في الْمَمَرِّ إلى ساحَةِ الْبُرتُقالة حيْثُ يطيرُ الْحمامُ هَلْ أَنا مَنْ نَزَلْتُ إلى قَدَمَيْك ليَعْلُوَ الْكلامُ قمراً في حليب لَياليك أَبْيضَ...دُقّي الْهواء كَيْ أَرى شارعَ النّاي أَزْرَقَ...دُقّي الْمساء كَيْ أَرى كَيْفَ يَمْرُض بَيْني وبيْنك هذا الرُّخامُ الشَّبابيكُ خاليةٌ مِنْ بَساتين شالِك.في زمنٍ آخر كُنْتُ أَعْرفُ عنْك الْكثير, وأَقْطُفُ غاردينيا مِنْ أَصابِعِك الْعَشْر في زَمنٍ آخرٍ كان لي لُؤْلُؤٌ حَوْلَ جيدِكِ, واسم على خاتمٍ شَعَّ منْهُ الظَّلامُ لا أُريدُ من الْحُبِّ غير الْبدايَةِ, طار الْحمامُ فَوْقَ سَقْفِ السَّماء الأخيرةِ, طار الْحمامُ وَطار سَوْفَ يبْقى كثيرٌ من الخَمْرِ, من بَعْدنا, في الْجِرار وقليلٌ مِنْ الأرْضِ يَكْفي لكيْ نَلْتَقي ، وَيَحُلَّ السَّلامُ
جاري التحميل